cool hit counter
July 2007 - Posts - Qwaider Planet

Qwaider Planet

Qwaider Planet is a collection of amazing blogs that relate to the Arabic culture
Follow Qwaider Twitterer
Windows Live Alerts

Other projects for Qwaider:
Visit GirlyGator
Jordan Blogs
Link to Qwaider planet:
Qwaider Planet Qwaider Planet Qwaider Planet
Link to Qwaider Planet
Link to Qwaider Planet
Qwaider Planet
Qwaider Planet
Qwaider Planet
Qwaider Planet
Qwaider Planet
Qwaider Planet
Qwaider Planet
Qwaider Planet

Qwaider also checks..
jordan blogs
دوّن - ملتقى المدونين العرب
3aramram

Syndication

Planeteers

Archives

Qwaider Planet

Your favorite Arabic blog aggregator and community, brings your fresh blogs daily, Hot from the writers blogs to your desktop

July 2007 - Posts

  • مرشّحين ولا إلهم دخل

    توجه عدد غير مسبوق من المواطنين الاردنيين البارحة للمشاركة في الانتخاب لعضوية المجالس البلدية في المملكة، حيث سجّل للتصويت ما يقارب مليوني ناخب وناخبة. بغض النظر إذا كان في تلاعب أو تزوير أو ما كان في...
  • Sorry…but I don’t feel sorry..!!!!!

    It is not like I’m heartless, but I don’t feel sorry for handicapped ppl. I just can’t find a reason to feel sorry for them, and have this sympathy to them, yes I know they r facing troubles in life, but...
  • تهييسات

    أنا لحد دلوقت مش عارف إزاي في سنة من السنين أنتص فيها كل الرجالة في نظرهم واختاروا أمينة شلباية لتصبح ملكة متوجة على عرش الجمال في مصر ، فا بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن كل الفتيات المصريات الحرات ، أدعوا...
  • death and god

    I'm not scared of death, but rather scared and creeped out by the process of dying. Scared of those moments of disintegration, the shattering of flesh , the debris that will be left on the scene. Death...
  • We have 7 senses not 5!!

    Yes..I believe that we have six senses and maybe seven senses not five. Our awareness of time is a sense by it self. Sometimes when I wakeup from a sleep I think that I slept for few minutes but then I...
  • ورق أبيض

    ورق أبيض..أبيض..أبيض مو مسطّر مو كتوب عليه أي حرف.. بس أبيض.. بنمسك القلم..نكتب؟ ما نكتب؟ ممكن نكتب إشي يشوه بياض هالورقة! طب ممكن يطلع شي حلو؟ ممكن.. بنقطع الورقة و بنبلش نكتب بورقة جديدة؟ كمان ممكن....
  • بداية جديدة

    تـــــــرى ،،، ماذا تفعـل المــرأة عندمــا تفشــل فــى حياتهــا ؟؟ تفشل فـى حبهــا ،،، فـى مشروعاتهــا ؟ تفشــل فى إختيارهــا ،،، فـى ملبسهـــا ؟ تفشل فى الإعتنــاء بنفسهـــا ؟ تفشـل فى أنوثتهــا ،،، فى...
  • Alive & Kicking

    Contrary to popular belief, I am still alive and having a great time in Canada. Just too busy seeing things and doing things right now so I can’t get myself to sit around and write something valuable...
  • ! لا شيء سوى الحقيقة

    : لطالما صاحو في وجهك استسلم ! لقد هزمت! ، وابحث عن شيء جديد تجد فيه نفسك لقد وقف الكثير ضدك وكنت تعرف في قرارة ذاتك أنك لن تنجح هذه المرة أيضا ، وعندها نكست رأسك أمام الفشل تتذكر الآن الكثير من الإثارة...
  • when reading the newspaper is really bad

    I woke up to read these this morning! ruined my whole day! تخفيض عقوبة السجن لقاتل ابنته عمان - خفضت محكمة الجنايات الكبرى الى النصف حكمها الصادر بحق شخص اقدم على قتل ابنته لخروجها من المنزل من دون اذنه...
  • الحلقة الثالثة عشرة \ الموسم الثاني



    كتبها احمد ثروت


    المشهد الاول


    " صباح الخير" قالتها ميراندا لداليا التي التفتت لها مبتسمة ثم قالت : " يسعد صباحك ، اكيد يومي حلو بما انه بدا فيكي "
    بادلتها ميراندا ابتسامة صغيرة حنونة وقالت : " كيف البيت معاك يوم الخميس ، ياريت ما سببتلك مشاكل بس

    "
    قالت داليا : " شوية كلام بيوجع ومر الموضوع بسلام ، ما تشغلي بالك .. بس احنا قضينا وقت كتير حلو يومها انا عمري ما انبسطت هيك ، لازم نبقى نكررها

    "
    ابتسمت ميراندا في خبث ثم قالت : " أي وقت تحبيه يا حياتي "


    داليا : " انت اللغة اتحسنت معاك كتير ، انت كمان صار معك لهجة "


    هزت ميراندا كتفها في جذل وقالت : " اظن شهر كفاية للغة ! "


    ارتقى حاجبا داليا اندهاشا ولكنها لم تعلق بل قالت : " تحبي نروح الكافيتريا ؟


    " ردت ميراندا : " يا ريت.. انا ما قدرت اشرب قهوة الصبح كنت مستعجلة ، لسه عندي مشاكل مع قهوتكم ،الفنجان منها بكوب كامل من قهوتنا "


    قالت داليا : "كل شي بخيره عندنا هون ، يلا نروح" وسحبتها من يدها وميراندا منقادة معها ، اتجهوا للمقهى القريب وطلبت كل منهما مشروبها .


    " اهلا يا دكتور علي " قالت داليا وهي تخاطب استاذها ورفيقه الذي تعرفته داليا والذي كان قد تعرض لهم من قبل



    ،فرد الدكتور علي : "اهلا داليا كيف الدراسة معك " وانخرطا بعض الوقت في مناقشة موضوع دراسي لها فوجدت


    ميراندا نفسها فريسة لعماد " الرجال ما اقذرهم ان حكمتهم هرموناتهم " خطر ببال ميراندا هذا وهي تنظر لعماد وهو يتهيء ليخاطبها ثم قال " ما اتعرفنا المرة الماضية "


    فاصطنعت السذاجة ثم قالت " تحب نتعرف "


    ارتبك عماد قليلا ثم قال : " اذا كنت فاضية اليوم على الغدا " ، لقد ملت ميراندا من تلك المحاولات التي لا تنقطع


    من الشبان للنيل منها ، أيحسبها الجميع سهلة المنال ان ضاق البنطال على خصرها قليلا ، ولكن هذا


    يكفي ، ستحظى ببعض المرح هذه المرة ، لاذت ببعض الصمت قليلا وهي تتأمل وجهه و تتلاعب بقسمات وجهها


    بين ابتسامة وشرود وعبوس ولم ترفع عيننها عنه ووجهه يتهاوى مع كل نظرة منها، ثم قطعت الصمت وقالت : "

    أظن اني فاضية ... أنا ميراندا "


    رد عماد وقد بدأ يتصبب عرقا : " جميل ... تحبي أمر آخدك من وين "


    قالت بلهجة شبه آمرة : " البوابة الرئيسية الساعة 2 " وأكملت كمن لا يعني ما يقول " يناسبك هالحكي؟؟ "


    رد عماد بحماس : " ممتاز ...أوعدك بقعدة تفوق الخيال ، بكون هناك في الموعد "


    قالت ميراندا : " ياريت تبقى هناك لاني ما بحب التأخير "


    قال عماد : " انا مواعيدي على الساعة ماشية "


    كانت داليا قد انهت حديثها مع استاذها ثم قالت لميراندا : " يلا نمشي "


    فقالت ميراندا : " يلا "


    فوجهت داليا كلامها للدكتور علي وقالت : "انا مضطرة استأذن هلأ يا دكتور عشان عندي محاضرة


    " قال الدكتور علي : " ماشي يا داليا


    ، ولو احتجتي اي شي ما تترددي تحكي معي.. أنا في المكتب كل يوم من الساعة 8 للساعة 11 " ثم خاطب عماد "


    يلا يا عماد "


    قال عماد " يلا " والتفت لميراندا وقال " على ميعادنا " فغمزت له ميراندا ثم افترقوا

    .

    وما ان ابتعدوا مسافة كافية عنهم حتى قالت داليا لميراندا : " المفروض اني أغار لان هدا كان عريسي وانت


    خطفتيه مني "


    تعجبت ميراندا وقالت : " مش انت بتحبي حسام "


    قالت داليا : " أيوة ، بس هدا كان عريس جاي بالطريقة البلدي و شغل خطّابات "


    تسائلت ميراندا " الخطابة هاي زي الـ

    match maker ؟


    " قالت داليا : " أيوة ، واجا هون المرة الماضية علشان كان بده يشوفني لكن شكلك اخدتي عقله "


    قالت ميراندا وقد ادركت ان الامر لا يحز في نفس داليا : " لو بدك إياه بتركة "


    قالت داليا : "لا أرجوكي حافظي عليه بعيد عني ، انا ما بدي إياه يرجع يخطبني تاني وأهلي ما يصدقوا ، هما حسوا


    ان البنت بارت ومستعدين يرموني لاي واحد يريحهم من المصاريف ، حتى بعد اللي عمله "


    قالت ميراندا : " ما تقلقي مش راح أخليه يفكر في إنه يحب بعد هيك " ولمحت داليا في عينيها خبثا يلمع بشدة

    .


    فقالت داليا : " ليش؟ شو اللي مش عاجبك فيه " نظرت ميراندا نظرة شرود للسماء وهي تقول : " مشكلتي مش معاه هو مشكلتي مع الرجال كلهم " ثم تنهدت


    فقالت داليا متسائلة : " الموضوع يعني صدمة عاطفية ؟ "

    ردت ميراندا : " مش هيك.... بس اشي قريب"


    وقعت عين داليا وقتها على الساعة فتذكرت المحاضرة و قالت : " الوقت بيمر معاك بسرعة انا لازم امشي "قالت


    ميراندا انا كمان لازم أمشي دوامي يبدأ اليوم ... أحب أشوفك قريب "


    ردت داليا : وقت ما تحبي بس ماتخليها سهرات ، بكفي اللي صار المرة الماضية " أقرتها برأسها ثم انفصلت الفتاتان كل الى وجهته


    ****

    المشهد الثاني


    اندفع الناس من الباب المؤدي الى قاعة المؤتمر الذي يحمل اسم "دور المنظمات الدولية في عالم ما بعد 11 سبتمبر " ، خداعة هي تلك الاسماء الضخمة ، أدرك الناس ذلك ولكن متأخرا فقد كانوا في تدافعهم لا يفكرون الا في أمر واحد ، ان المدخل لو كان أوسع قليلا لكان المؤتمر أكثر متعة ، كان رزق أحد الضحايا التي تحاول الفرار قبل يصيبها السكري أو الضغط أو أحد تلك الضيوف الثقيلة التي لا تغادر .


    كان يمشي وسط زملائه الثلاثة من وفد القاهرة ومعهم اثنين من اساتذتهم ، ثم وجد شيماء تميل عليه وتقول :

    "فقدت المرارة ولا لسة " ، تحسس بطنه ثم تنهد وقال : " افتكر ممكن اتحمل محاضرتين مش أكثر "

    كانوا قد خرجوا ال الساحة فاتخذوا مكانا لا تطؤه الشمس ثم قال : " الناس دي بتستهبل ، المفروض يقدروا ان احنا

    بشر ولينا حدود في كل حاجة " ابتسمت مقرة ثم اتخذت من سيارة مجاورة مجلسا لها


    قال لها رزق : " تصدقي فاتني انك في هندسة " ، قالت شيماء : " وايه الغريب في كده ، هي بقت عيب "


    قال لها : " ولا عيب ولا حاجة ، بس المؤتمر ده ملوش أي علاقة بهندسة "


    قالت شيماء : " آه .. هو لازم يبقى ليه علاقة ، انا طالعة علشان أنا عايز أروح الأردن ، وخالي دكتور عندكم في

    الكلية ، وقال لي على المؤتمر على أساس إنه تبقى فسحة حلوة ، كانت هدية عيد ميلاد حلوة "


    وصمتت قليلا وهي تنظر إليه بدلال كمن تنتظر أن يبارك لها ، فلاحظ رزق ذلك وقال : " بجد .. ألف مبروك


    وعقبال مية سنة ، الواسطة ياما بتعمل ، أنا برضه مش أحسن واحد في الكلية ، بس هيا معارف "


    ساد الصت برهة ثم قالت : " في بكرة اجتماع للمدونين كانوا مرتبينه هنا في عمان ، وما دام أنا هنا فأكيد دي

    فرصة أحضره ، الإجتماع مع ناس اعرفهم بس لسه أول مرة أشوفهم ، تحب تكون موجود معانا ؟ "


    رد رزق : " هو اي حاجة هتكون أرحم من الالم اللي بحس بيه وانا قاعد جوه القاعة دي ومش قادر احدد مكانه لسه

    ، لكن .. انا مش مدون و مليش مدونة "

    قالت له : " مش حاجة مهمة ، محدش واقف على الباب بيطلب عنوان مدونتك ويفحصها ويشوف انت نشط ولا لأ ،

    وغير كده نص اللي في الاجتماع أول مرة يشوفوا بعض ، و كمان هو معتمد عل ان يبقى عندك حس فني وثقافة

    أدبية مش أكتر ، وأفتكر إنك كده "


    أعجبته الكلمة الأخيرة و فكر برهة ثم قال : "فكرة كويسة ، ممكن أجي معاك ، وكمان أبقى شاكر ليكي قوي "


    أخرجت قلمها وسجلت على ورقة سطرا صغيرا ثم قالت و هي تسلمه الورقة : دي المدونة بتعاتي لو زرتها اليلة دي

    هتلاقي الموضوع بتاع الاجتماع والاعضاء ولينكات لمدوناتهم لو عايز تعرفهم قبل ما نروح "


    قال رزق : "كويس انا كنت محتار هقضي الليلة دي ازاي ، طيب ميعاد الاجتماع امتى "
    ردت شيماء : " الساعة 4 مساء بكرة "

    ***
    المشهد الثالث


    كتبت داليا في مدونتها


    أبواب لم نفتحها من قبل


    كنت يوما طفلة ، وكنت سعيدة لأني لم اكن قد ذقت التعاسة بعد ، و كان قد مر علي يوم الى الأن لا أنساه ، كنت ألهو مع صديق لي قرب منزلنا ، فإقترح فكرة و أعجبتني ، سألني إت كنت أود أن أذهب معه ونتسلل لنرى ماذا بداخل مصنع الشكولاتة الذي في طرف حينا ، أحببت فعلا أن أعرف كيف تصنع الشيكولاتة ذلك الكائن اللذيذ ، انطلقنا دون أن نفكر مرتين ، غافلنا الحارس بحجر و تسللنا من خلفه ، دخلنا المصنع و تجولنا فيه ، و هناك رأيت قدر الشيكولاتة الضخم ، سال اللعاب أنهارا ، لم أكن أتصور ان العالم به هذه الكمية من الشيكولاتة ، قادني القدر اليه ، مددت يدي لأغترف منه ، احترقت ، صرخت ، وبخني العامل أنا وصديقي ، وبخني والد صديقي الذي حضر لما طلبوه وطبعا لم ينس نصيب إبنه ، وبخني أبي أيضا وحرمني من المصروف أسبوعا ، ولكن ما زال ذلك اليوم يحتل مكانة ذكرى سعيدة في مخيلتي ، لماذا ؟ لا أدري ، ربما خرق القوانين ممتع ، ربما اكتشاف المجهول أمتع ، ربما يكون الأمتع إجتماعهما ، لا أدري ولكن مساء أمس أحسست بنفس الشعور يخالجني مرة أخرى لم يكن هناك جديد ، كانت أشياء أراها كل يوم ، روائح أشمها كل يوم ، أصوات أسمعها كل يوم ولكن أمس استمتعت بها كما لم أستمتع بها من قبل ، كان أمس مساء جميلا فعلا .
    التعليقات :
    مجهول : أنا بحب الشيكولاتة كمان

    .
    المشهد الرابع :


    كاد حسام ان يصطدم بالسيارة التي اندفعت فجأة أمامه ، هم بأن يشعل فتيل أعصابه لينفجر بذلك الأهوج الذي كان قد تراجع قليلا بمحاذاته ، لم يكن مستعدا ليسمع إعتذاراته كان فقط يعد قنبلة تقريعات ليلقيها عليه ، لكن لما خاطبته وقالت : " اللي ماخد عقلك يتهنى فيه " أسرع يلملم فتيل أعصابه ويطفيء ما اشتعل منه فقد كانت تلك ميراندا ثم قال : " كان ممكن تصدميني أسهل "


    قالت ميراندا : " تصدق كان أسهل ... أنا آسفة بس مريت جنبك ولقيتك سرحان على الآخر "


    استنكر حسام بلطف قائلا : "المرة الجاية إذا عملت شي زي هاد إعمليه على مسؤوليتك ... أوعدك ، النتايج مش


    رح تسرك "هزت كتفها بلا مبالاة مصطنعة وقالت : " بعشق المخاطرة و .. " قاطعها منبه السيارة التي حاولت


    اليمين واليسار لتتجاوزهم ولم تفلح ، فأشار حسام الى ميراندا لتتجنب الطريق وتقـف .


    وقفت السيارتان وترجل كلاهما ثم قال حسام : " كيفك ميراندا " قالت ميراندا : "منيح انت كيفك " رد حسام سمعت


    إن الانترفيو كان كويس "


    قالت ميراندا : " أكتر من ممتاز ... اليوم كله كان جميل "


    قال حسام : " أيوة داليا قالت لي "


    نظرت له سابرة أغواره ، لم تدرك فحوى تلك اللهجة التي يحملها كلامه ردت قائلة : " كنت أتمنى انك تيجي ، بس


    وقتها رح تكونوا سوا ورح اكون أنا لوحدي "


    فقال حسام : " أنا كنت يومها مشغول بس شكرأ على كل حال "


    قالت له : " أبوك شخص ظريف جدا "


    قال متهكما : " كل شي وارد " وابتسم بخفة ثم أتبع " داليا معجبة بذوقك في اللي اشتريتيه الك والها" فرأت في


    عينيه الشك فتذكرت كيف أنها كانت قد إشتكت من إفلاسها ثم في نهاية اليوم تتسوق في أغلى أسواق عمان .


    تداركت خطأها وقالت : "أوف انا كان لي مدة ما اتسوقت ... التسوق مرض في دمي ، أول ما ضمنت الوظيفة

    صرفت كل اللي كان في جيبتي ، بس فعلا حسيت كأنه كان حمل وإنزاح "


    قال حسام : " المرض هدا مضاعفاته خطيرة ، إنت لسه في المراحل الأولى ، أنصحك تستشيري طبيب ، أمي


    عجزت كل الدكاترة علشان إتأخرنا في علاجها "


    وعلا صوت باسكال وهي تقول قلبي وروحي من المحمول في جيبه ، كانت تلك نغمة داليا ، فانتفض حسام كمن


    صعق وتذكر أنها تنتظره في الجامعة فقال : " داليا رح تقتلني ، الوقت سرقني وأنا معاكي وهي منتظرة ، أنا لازم أمشي "


    قالت ميراندا : " في واحد منتظرني كمان بس أنا حابه أتأخر عليه " وغمزت بعينها بخفة واتجهت لسيارتها .


    المشهد الخامس :


    صاخبة هي دوماً تلك المطارات، حركة مستمرة و أصوات لا تنقطع، و برغم ذلك ترى من وجد في ذلك المقعد القصير الذي لا يصلح حتى للجلوس دعة و سكينة تكفيه ليستسلم للنوم. و مع خيط اللعاب الذي ينسدل من جانب فمه المفتوح،


    اشمأزت هيام مديرة وجهها و هي تخاطب فؤاد : " كان لازم الترانزيت يعني؟ كان في حجز مباشر على روما، انتا عارف إني بكره استانبول"

    قال فؤاد :" هيام، أنا آسف بس جد جديد ع الشغل و كان لازم امر أقابل ناس هنا، و بعدين كلها تلات ساعات مش سنة، لكن أوعدك... السوق الحرة هون غير شكل"


    صمتت هيام قليلا كمن يزن كفتي ميزان قم قالت : " طيب بس بدي الفيزا تبعتك ، أنا رصيد الفيزا معي شطب"


    كمن رضي بالسلم مهما غلا ثمنه، أخرج بطاقة من محفظته و أعطاها لها و قال: " خدي راحتك بس أنا لازمهلا اتركك "


    مطت هيام شفتيها ثم قالت : " ماشي بستناك في الكافي شوب هدا لما بخلص"


    و أشارت لمقهى قريب. لم يرد بل أشار لها مودعاً، و هو ينظر للهاتف فقد كان رنينه قد علا، و رفعه ليرد و هو

    يدير ظهره لهيام التي لم تتحرك بعد. نظرت بأسى و مطت شفتيها، ثم رمت الموضوع وراء ظهرها، فقد اعتادت

    هذه المعاملة كلما دخل العمل بينهما . نظرت للمحلات يميناً و يساراً لتحدد فريستها الأولي، و الذي كان محل الأحذية الباريسية أمامها .



    على مسافة قريبة كان فؤاد يخاطب نعيم، فقد كان هو الذي أزعج هاتف فؤاد " أهلين فؤاد بيك " بدأ نعيم المكالمة محيياً فؤاد الذي تجاهل تحيته و هو يسأله : " كنت كلفتك بمهمة "


    اهتزت نبرة نعيم و هو يقول : " أيوة ... من وقت ما كلمتني و أنا متابعها خطوة بخطوة، و.."


    قاطعه فؤاد بصوت هادئ:" غبي كالعادة... أنا قولتلك إنها مش ممكن تشوفك... إنت كده بتنهي عمرك بإيدك"



    ارتجف نعيم و سرت في ظهره رعشة ثم قال :" آسف فؤاد بيك فاتني أوضح... ناس بتراقبها
    و متابعينها طول اليوم، و حاولت اخترق إيميلها و دخلت جوه شقتها و زرعت أجهزة تصنت هناك" هنا تنهد فؤاد

    فصمت نعيم و ابتلع لسانه ليسمع

    .
    قال فؤاد و مازال يحافظ على نبرته الهادئة : " أنا لما أكون أمرتك بشي أحب إنك تعطيني النتائج بس ، كيف

    وصلت ولا إيش سويت هادي أشيا ما بتهمني ، أظن إنت عارف كويس إن وقتي أغلى من تفاصيلك " صمت قليلا


    و لكن نعيم لم يفتح فمه بعد فهو لم يؤمر بالكلام، ثم أردف فؤاد :" و افهم من إنك حاولت تخترق إيميلها إنك ما قدرت "

    قال نعيم و قد تضاءل كل ما فعله و أحس أنه كطالب لم يؤد واجبه : " أنا رحت لعزو اللي كنا اشتغلنا معاه قبل هيك ... ياللي كان في السجن من فترة، و لما حاول يخترق إيميلها حصل العكس و في اللي هاجم جهازه"



    هز فؤاد رأسه ثم سأل نعيم:" في إشي تاني ؟ كيف كان بيتها ؟ " قال نعيم:" مالقيت في شي، بيتها نضيف" رد

    فؤاد:" أكيد عادي، متل ما اتوقعت... كيف كان طيب ؟ منسق و مرتب ولا مبهدل؟" قال نعيم : " كان كتير منسق " قال فؤاد: " كيف يومها ؟ "



    قال نعيم : " بتقضي وقت كتير بالمكتبة و بتعرف ناس كتير، بتسمع موسيقى طول ما بتسوق و بتقضى وقت قليل


    جدا بالبيت " قال فؤاد: " داومت في الشركة ولا لسة؟" رد نعيم:" داومت شوية الجمعة ، و أخدت ملفات كتير معاها البيت ، و اليوم ما داومت لسة " قال فؤاد :" عندك شي تاني ؟ " رد نعيم :" لا فؤا..." أغلق فؤاد الهاتف بمجرد أن

    قال نعيم لا.


    أشعل فؤاد سيجاره الذي كان قد بدأه في الصباح، و وقف صامتاً لبرهة، و الناس لم تتوقف عن المرور جيئة و



    ذهاباً، ثم رفع الهاتف ليخاطب ميراندا. " أهلين ميراندا" ردت ميراندا بمرح :" أهلا فؤاد... كملت السي في الضخم بعني، أنا كنت متصورة إنك مش هتفتحه حتى"



    قال فؤاد:" كان وقتي فاضي شوية، بس رقم الموبايل بيبقى مكانه أول صفحة، مو آخر صفحة" قالت ميراندا:" كنت تقدر تسأل "

    قال فؤاد : " أكيد... بس أنا بحب الهارد واي، و كنت متأكد إن ألغازك كتير". ابتسمت في جذل ابتسامة لم يرها، ثم أتبعت : " الشركة نشاطها قليل كتير، تحب أحافظ عليه هيك ولا تحب إنه يزيد؟" قال فؤاد :" و ليش بحب إنه


    يضل هيك ؟ " قالت ميراندا: " أسباب كتير، بتخبي نشاط عن الضرايب مثلا ، فلوسك كتير و بتسلي وقتك، أو

    أشيا كتيرة "
    توقع فؤاد إجابة كتلك، و لكنه قال " تفكير سليم، بس الموضوع أبسط من هيك كتير، أنا بس عندي أكتر من نشاط،



    و وقتي ضيق.... لو راهنت ان الشغل ريّحك أكسب؟" ردت ميراندا:" أظن هيك، أنا بدرس نشاط الشركة القديم، و


    رح ارجعلك لو احتجت اتخذ قرارات، بدك شي اتي ؟ " قال فؤاد:" لو احتجت اشي بحكي معك" و أنهى المكالمة،



    لكن ميراندا كانت تتوقع تصرفا كهذا من فؤاد، ثم التفت فؤاد يميناً و يساراً ليبحث عن الشخص المفترض أن يقابله.
  • Read More...
  • Out of Service ... Electronically!!!

    From the last time I posted my thoughts or I may say my fears... I've had these blackouts three times in three days, which is becoming a lot actually. My mom decided she must pass me by at work today...
  • نص ساعة توفير

    سمعتوا عن كوبري قليوب طبعا وطبعا ليه؟ عشان دا واحد من المشاريع "القومية" اللى محطوطة فى لستة "طبقا للبرنامج الانتخابي لسيادة الرئيس" واللى محدش من الشعب شافها بعينه، بس ما علينا المهم...
  • Heat

    Before a couple of months I was extremely confused about leaving Info2cell to start a new career in Progress Soft . That time, deep inside me I knew that working for Progress Soft would give me a better...
    Posted Jul 28 2007, 11:30 PM by ДншдЬ
    Filed under: ,
  • Women, stay home!

    I am becoming increasingly fed up with all the talk about working women "stealing the opportunities" of men and depriving "families" from a source of income. Today, while we visited...
  • نبوءات التوت

    في كفه تتجلى نبوءات التوت . استمع لوصاياه واكتم صيحات الدهشة وأنا استحضر صداها الذي يتردد بداخلي من قبل أن ألقاه، ولم أفهمها حتى لقيته. أغيب في عينيه طويلاً طويلا. من بين يديه استل أصابعي ولا ينتبه. يبتسم...
    Posted Jul 28 2007, 07:14 AM by Karma
    Filed under:
  • My word is good..

    Read More...
  • Canada, Here Comes Tololy!

    You heard me right. I am leaving to Toronto - Canada first thing tomorrow morning. I’m super excited because I will get to see my Canadian uncles and cousins and it’s been so long since I last...
  • وداعا يا قدمي

    ولد عارف عام 1929 في احدى كهوف جنوب عمان ولم تسعده الحياة برؤية أمه " غزالة أبو جسار" والتي توفيت ما بعد ولادته ، اذا بداية الحياة كانت مع اليتم ترافقها قسوة زوجة الاب الجديدة التي أحكمت الخناق...
  • Don't abuse Capitalization

    In the online world. Capitalization is reserved for: The first letter in a sentence First letter of Names (John, Qwaider) Day Names(Monday, Tuesday ...) Month names(January, February ...) Holidays (Christmas...
  • Classy Voyeur

    There is this one person whose blog I have been following religiously for the longest time now. She doesn’t write much or often, but her posts are always well worth the wait. They’re like my...
  • إيه بقى

    سألتونى أيه الجديد مفيش جديد طبعا غير الحر والناس العطاشى على بر النيل فى بلدنا السعيد المهم عزيزة كانت تعبانى وهربانه منى ومن نفسها وآهى راجعه عشان كده قلتلها دوقينا يا عزيزة حته من مصر العزيزة حتى لما...
  • Made In China

    The whole world is MADE IN CHINA. Read More...
  • Girls and Ponies

    I wonder what it is with girls and ponies… I’ve always wanted a black horse. Read More...
  • تطير؟

    حسناً.. هل يمكنك أن تذكر لي سبباً واحداً مقنعاً يجعلك لا تطير؟ لتعلم أنى لن أقتنع مبدأياً بأفكار الجاذبية الأرضية وكتلة الإنسان والعلاقة بين الوزن والكثافة وما إلى هذا الكلام، فبقدر قليل من النية الصادقة...
  • My Sudden Blackouts!

    This is the third time!!! And it happened this time at my office!!! During this week I had two strange blackouts before. One last saturday, or I can say Sunday morning (nearly dawn) and the other Sunday...
  • Blog Reem - Say something!

    I thought coming to live in KSA would give me all the time and the motive to blog more. Changing towns, exploring the new city and culture, and being semi-jobless! But it didn't happen! Have you ever...
  • Office Horrors: Part One

    “Send her to make keys.” The chubby bald man obeyed. I remember that he wore the queerest glasses I have ever seen; they were exceptionally thick, very rectangular, and somewhat dimmed out...
    Posted Jul 23 2007, 08:52 PM by Tololy's Box
    Filed under:
  • اختلاف مصطلح أبو قرون بين فلسطين والأردن

    هذا ياجماعة وانا في فلسطين قبل أسبوعين..انحطيت في موقف محرج كنت في إحدى المقاهي مع ولاد عمي ولا مرق شب وضلو ماشي صاروا الشباب اللي معي يضحكو ويتغامزوا.. قلتلهم شو في ؟؟؟ قالولي هذا ماشي يلمع قرونو !! واحد...
  • اللي استحوا ماتوا

    كثيرا ما أصبحت أواجه هذا المنظرفي المناطق المفروض (راقية)يرتادها النخبة الراقية من مجتمع عمان الذي كان محافظافي السهرة…في الصباح,بعد الظهر و في المساءأصبح منظرا شبه مألوف أن ترى فتاة أو إمرأة عشرينية...
  • im touched...

    Pick up what you can... Read More...
  • This week's..

    Natural evolution : What would we look like - IF - we did not undergo this 'major' western influences in the past 100 years? Im talking beauty and aesthetics..How would an arabic female\male look...
  • Sin on A Stick

    Read More...
  • أنثى قوية مهما وقعت من البلكونة

    الحمد لله الحمد لله الحمد لله ( ومن لايشكر الناس لايشكر الله ) أود أن أوجه شكرى لكل أحبتى وإخوتى فى الله لكل من سأل عنى ودعا لى وكتب لى تعليق صدقونى مشاعركم النبيلة كانت أهم أسباب تماثلى للشفاء بفضل الله...
  • ولكن الله سلم

    يعني دلوقتي لو حصل لا قدر الله تفجيرات ارهابية فى المترو، هتطلعوا فى التلفزيون تقولوا انكوا عملتوا اللى عليكو، بس سهم الله نافد؟؟ انا بركب كل يوم المترو.. كل يوم يعني كل يوم.. من محطة كلية الزراعة لمحطة...
  • اجتماع المدونين المصريين الأول لي

    دق القلب دم .. .. تك .. دم .. تك .. صوته العالي .. برجل حالي .. خلاني خلاص.. هجري وأفك .. قلت لروحي .. اثبتي وروحي .. واقطعي باليقين الشك .. قلبي يدق .. وعقلي يزق .. وأنا محتارة .. قلت يا بت .. أصحاب النت...
  • Black, Black Passion

    Read More...
  • PLO اجتماع المجلس المركزي

    Read More...
  • عندما يأتي رد الفعل سابقا على الفعل نفسه

    على هذا المستوى من التلاعب.. والسقوط والعلو المنزويان وراء الكلمات وتحت الضغط المستمر والمباشر واللامحتمل والتجاهل وتعمد التجاهل والإقتضاب والإختصار والإستمرار فى التجاهل يأتي الإحتماء بالإنتظار فى غير...
  • :: iblog

    This blog is Dieing! Im trying to change the host! once I find a way to export my posts, comments, tags... BOOM im out of here! I really love iBlog,,, but lets face it,,, I love stability more! ciao Read...
  • Checker is SOLVED! and a robotic fly spy!

    Scientists have created a tiny fly robot for surveillance purposes. http://www.technologyreview.com/Infotech/19068/ The Checkers game is pronounced DEAD! It's SOLVED. There's a book of moves now...
  • لو كنتُ على الضفةِ الأخرى للرصيف لقطفتُ ياسمينة!

    *** نُشرت هذه الأقصوصة النثرية في جريدة "العرب اليوم" الأردنية (إحدى الصحف الرسمية اليومية التي تصدر في الأردن), يوم الجمعة 27يوليو 2007م *** ثرثارة، في كل الحالات! و أجهشَ في الضحك.. حتى لاحت...
  • Akel:Food

    So a couple of hours ago I went to an Arabic food store called Ya Hala, you know, to buy some food supplies meshan el tabeekh. Mosh ino ana ba3raf atbokh ya3ni… The minute I stepped into the store...
  • Salvador, Salvador

    - The Little Theater. At MoMA, July 12th 2007. You may want to watch these two short clips about Dali and his art: Online Videos by Veoh.com Online Videos by Veoh.com Even if it wasn’t for my twisted...
    Posted Jul 19 2007, 08:15 PM by Tololy's Box
    Filed under:
  • insomnia

    Ideas and Thoughts Read More...
  • My beautiful retarded new phone Motorla KRZR

    This phone looks good but IT IS HORRIBLE TO USE!! The Camera is very nice 2MP. The Sound is very good. But USABILITY IS ZERO! I'm sure the designer of this phone does not use it! Examples of Problems...
  • It's been a long time ... Back From MBC Website

    It's been a very long time since I last Blogged into my favourite place ... here on my fragile papers... Nearly a month being active in writing in arabic and reviving my old days at 20at on my arabic...
  • ~~ستتعلمين كل مرة~~

    ستتعلمين كل مرة كيف تتخلين عن شيء منكِ ...كيف تتركين خلفك كل مرة أحداَ أو مبدأ أو حلماً ...نحن نأتي الحياة كمن يثقل أثاثه و أشياؤه ...محملين بالمبادئ ,مثقلين بالأحلام ,محوطين بالأهل و الأصدقاء,ثم كلما...
  • Saved By The Bell

    I just woke up from a nice nap, regretting that I spent the day at home instead of going to Manhattan. Just when I was about to start counting my stupid points, I saw that some news on TV were talking...
  • الجلّ ما بنفع

    أنا من النوع اللي مستحيل أستيقظ صباحا بدون مساعدات بشريّة، ولازم بشرية لأني ما بصحى على صوت منبه أو شيء من هذا القبيل. هذا بحكم العادة، لأني إذا كنت لحالي بالبيت لا إراديّا بتلاقيني قمت زيّ الأسد. بسم...
  • I breath fresh air..

    Good morning dear bloggers Is this a nice day or what?! Well..as i drank my coffee..along with the sandwich followed by the juice yeah..a little bit hungry :D..i thought i’d fill you in with my updates...
  • How Times Change

    Around the same time last year I was sinking in a state of deep depression because of the July War between Israel and Lebanon. It was one of the darkest periods of my life. I was also juggling two jobs...
  • وراحت عليك يا فرنجي

    :موقع "التعبئة والتنظيم" الفتحاوي !حيث ثقفتموهم....... بس برضه حرام هيك، طيب كيف بدو يتم توجيه العناصر وتربيتها ومدها بفكر الحركة الرائد وتوجيهات القيادة الحكيمة؟ !بالـ سي إن إن- Read More.....
  • Because I Could Not Stop for Death

    Because I could not stop for Death, He kindly stopped for me; The carriage held but just ourselves And Immortality. We slowly drove, he knew no haste, And I had put away My labour, and my leisure too,...
  • Another Tabbuleh Post, alla Pulp

    Via AndFarAway and Subzero Blue, I just learned that Tololy’s Box was mentioned in a Jordanian magazine titled Pulp as one of the most popular blogs in Jordan. Very awesome. I like. Thank you Pulp...
  • افرح.. واكسر قلة وراها

    تتفضل الأستاذة بنت مصرية بتقديم خالص التهاني والأماني والأغاني لحضرة فخامة وسمو الطالب المدون العربي الاستاذ أحمد باشا على انهاءه واحدة من اهم مراحل حياته ووقوفه على عتبة مرحلة جديدة من الحياة محققا نجاحا...
  • شاب بألف عام (رباعيات)؛

    أنا شاب لكن عمري و لا ألف عام وحيد و لكن بين ضلوعي زحام خايف و لكن خوفي مني أنا أخرس و لكن قلبي مليان كلام عجبي !!؛ صلاح جاهين Read More...
  • Baby 3abood Pictures ;)

    I hope that u'll enjoy them :D (ain't he cute!) and the last is 1 of my favorite ;) Read More...
  • ~~~ كــلـمــات ~~~

    ~~ ~~ كـــلـمـات ~~ ~~ يُسمعني.. حـينَ يراقصُني كلماتٍ ليست كالكلمات يأخذني من تحـتِ ذراعي يزرعني في إحدى الغيمات والمطـرُ الأسـودُ في عيني يتساقـطُ زخاتٍ.. زخات يحملـني معـهُ.. يحملـني لمسـاءٍ ورديِ الش...
  • يسعد ألله نجحت العملية

    نادي فلاسفة السلاح ورددي عاشت رجال الفتح عاصفة القتالا* بلاغ عسكري بكل فخر واعتزاز تزف كتائب الأقصى بالتنسيق مع السلطة الوطنية الفلسطينية/ القيادة العامة لجماهير شعبنا الصامد بشرى نجاح العملية الانتحارية...
  • Dying Young

    I just had a random thought of the concept of dying young. It's more graceful and interesting to die young, to be remembered as a young man trying to fulfill his dream. I would find the idea of dying...
  • The Best Sunday To Date

    I seem to always pick the most attitudesque and verbal T-shirts to wear. Today I had a red “Too hot to handle” T-shirt on complete with a drawing of dynamite and everything. I went to Madison...
  • ايوا ورجعنا من السفر

    صارلي فترة ما كتبت ايشي غير مفيد هون كنت مسافر..في فلسطين صارلي ساعتين بكتب عن رحلتي وبحط صور على مدونتي او وموقعي او بلوجي بالانجليزي http://abedhamdan.com/2007/07/15/i-left-my-heart-in-palestine/ اللي...
  • أمير الشعراء/pince of poets

    http://www.princeofpoets.com/ 'Amir achou3ara2' ou prince of poets… c’est une nouvelle chaîne télévisée que je ne peux m’empêcher de regarder… j’ai même du mal à fermer la télé ou zapper tellement...
  • ************

    Read More...
  • جيران العزيزة وجيراني الكرام

    جيران وجيراني الكرام بدأنا مع جيران مسيرة حب ووفاء ... مسيرة ثقافة صافية ملؤها الصفاء والنقاء ... نعرف أننا جميعاً نحب الكتابة بمختلف أنواعها . فمنا ما يكتب مقالا ...وأخر شعراً ... وأخر نثراً وقصة ورواية...
  • Wild Things

    Bronx Zoo Read More...
  • عشاء فرنسي

    حجم التوقعات لمن يفكر ان يعيش في كابول عاصمة افغانستان هو حجم خداع،نعتقد في أغلب الاحيان ان كابل لا تتعدى فيها الحياة عن نساء يرتدين الشادور وشوارع مغبره و اناس قد لا يستحمون بشكل دائم،ولكن على ما يبدو...
  • جهبوب

    تنويه حفاظا على حقوق الملكية الفكرية: الجمل الواردة في هذا النص ليست أصلية، إنما "تقاسيم" مأخوذة بشكل أساسي بـ ومن وحي مقطوعة "جهبوب والإمام" ، مع نوتات أخرى من التعليقات التي وردت...
More Posts Next page »
All rights reserved. Opinions and ideas presented by blog owners are the their sole responsibility. Qwaider Planet can not be held accountable for any material that might be deemed inappropriate. This is a free service.
Powered by Community Server (Commercial Edition), by Telligent Systems